http://www.twitethkar.com/ هل خلق رسول اللة قبل سيدنا ادم - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 18-09-2008, 13:40
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
151413 هل خلق رسول اللة قبل سيدنا ادم

سنوات طويلة ونحن في السرداب. كل ما نراه وما نحلم به سراب. ذقوننا طويلة. ملابسنا قديمة. أفكارنا عتيقة. لم نجرب أن نكسر الأبواب. أن نغسل الأفكار قبل الثياب. أن ننفض عن أرواحنا الشقاء والضباب. أن نستوعب كل كتاب. منذ ولدنا ونحن محبوسون في زجاجة اللغة المدورة. فلم نركز من الفقه والشرع إلا علي ما يجري في المقبرة. فهل أصبحت عقولنا محتلة ومستأجرة؟ عشنا في حالة حداد لأن أصواتنا تخرج من حناجر الأجداد. لم نتصور أن اللغة في حاجة للتحديث في حاجة جديدة لشهادة ميلاد.
إن كثيراً من الناس يتصورون أن اللغة العربية لغة فضفاضة تهوي التكرار والاستطراد. هذا خطأ شائع وسوء استعمال للغة. فكل كلمة لها معني محدد حتي لو تشابه مع غيره خاصة إذا كانت هذه الكلمة قد جاءت في كتاب الله مثلاً يختلط الأمر علي غالبية الناس بين معني الكمال ومعني الإتمام يقول سبحانه وتعالي: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً" فما الفرق بين "أكملت" و"أتممت" لو أخذنا لتر ماء من بئر في واحة سيوة ولتر ماء من بئر في صحراء الفيوم يكون لدينا لتران من الماء مكتملان من كلتا البئرين لكن لو حللنا كل لتر ماء علي حدة سنجد أن أحدهما خال تماماً من المعادن الضرورية لجسم فيكون غير تام. يكون مكتملاً ولكن غير تام. وبنفس المقياس ينقسم أهل العلم إلي أهل إكمال وأهل إتمام. أهل "أكملت" يعني أهل ظواهر الأمور. وأهل "أتممت" هم أهل البحث في الجوهر. ومن ثم فليس كل مكتمل تام وليس كل تام مكتملاً. أما القرآن فقد جمع بين التمام والكمال.
وقد اختار الله لحضرة النبي الإتمام علي الإكمال يقول سبحانه وتعالي: "إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطاً مستقيماً" الفتح هنا كمال والهداية والصراط المستقيم تمام ويقول سبحانه وتعالي: "وأتموا الحج والعمرة لله" بمعني أن الكمال وحده هنا لا يكفي. والكمال هنا هو أداء الشعائر الظاهرة. أما التمام فهو النية في التوجه إلي الله وضرورة أن يكون مال الحج حلالاً. ويقول سبحانه وتعالي لسيدنا إبراهيم عليه السلام: "وإذ ابتلي إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماماً" ويقول سبحانه وتعالي: "وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلاً" ويقول سبحانه وتعالي: "نورهم يسعي بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا".
إن الله إذا أتم نعمته علي عبد رأي شرع الله بقلبه وإذا لم يتمها رأي شرع الله بعقله ونحن نقول بلغة العسكرية: كله تمام. السلاح موجود. الخطة معدة. الجنود حاضرون. كل ماهو ظاهر مكتمل. ولكن الروح المعنوية وحافز القتال هو التمام ودونهما يصعب القتال وقد يصعب الانتصار.
ما هو ظاهر اكتمال. وما هو باطن تمام. وكثيراً ما يكتفي الناس بالكمال ويتركون التام وهو ما يجعل بعضهم يتجرأ علي حضرة النبي صلي الله عليه وسلم فقد أخذوا بظواهر الأمور واعتبروه شخصاً عادياً يحتاج كلامه إلي دليل ومراجعة. وهؤلاء يقولون: ما جاء في القرآن نأخذ به وغير ذلك لا نأخذ به. إن أساس هذا الكلام هو النظر إلي رسول الله بالمنظار العادي الذي ينظر به الناس إلي بعضهم البعض ويحدث ذلك علي الرغم من أن هناك أشياء تحتاج إلي فهم عميق. عميق جداً.
لا أحد توقف عند قوله سبحانه وتعالي: "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل" أو عند قوله سبحانه وتعالي: "ألم ترك كيف فعل ربك بعاد" أو عند قوله سبحانه وتعالي: "ألم تر إلي الذي حاج إبراهيم في ربه" أو عند قوله سبحانه وتعالي: "ألم تر إلي ربك كيف مد الظل ولو شاء لجعله ساكناً" أو عند قوله سبحانه وتعالي: "قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين" أو عند قوله سبحانه وتعالي: "فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك علي هؤلاء شهيداً" أو عند قوله سبحانه وتعالي للنبي صلي الله عليه وسلم : "واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا" وكان النبي صلي الله عليه وسلم يوم نزلت هذه الآية حياً وكان الرسل في حكم الموتي فكيف يسألهم؟ أو عند قوله سبحانه وتعالي: "لا أقسم بهذا البلد وأنت حل بهذا البلد" ومعناها أنت أولي بالقسم من هذا البلد. إن كل هذه الآيات تستوجب الوقوف عندها ولو من منطق لغتنا العربية التي أنزل بها القرآن حتي لو لم نكن من أهل التمام حتي لو كنا من أهل كمال اللغة دون أن نكون من أهل تمام المعني.
كل هذه الآيات أسئلة تحتاج إلي أجوبة لابد أن يلتفت إليها حتي الذين يكتفون بالظاهر ويستمتعون بجمال اللغة فالمعاني هي الجواهر وحتي نصل إليها لابد أن نوغل في الدين برفق. الدين متين لا أحد يغلبه علينا التوغل فيه برفق وتبصر وعدم تسرع وعدم دمج الألفاظ بعضها البعض نتعامل مع كل شيء بتفاصيله تفصيلة تفصيلة. نتعامل معه بالتقسيط أو بالتنقيط.
عندما يقول الله سبحانه وتعالي للرسول الكريم: "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل" فكأنما يسأله عن الكيفية التي حدثت بها عملية القضاء علي الأفيال التي هاجمت الكعبة لهدمها. لقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام طفلاً رضيعاً في ذلك الوقت فقد ولد في عام الفيل. فلماذا يسأله عن كيفية حدوث ما حدث؟ولو كان أهل مكة قد شاهدوا ما حدث للأفيال التي كانت تحترق أمام أعينهم لكنهم لم يكونوا ليعرفوا كيف كان ذلك؟ لم يكونوا ليعرفون التفاصيل الدقيقة. الطير الأبابيل التي تحمل حجارة من سجيل وبدقة تنشين مذهلة كانت تصيب الهدف: الفيل وراكبه فتحيله إلي عصف مأكول. والعصف المأكول يعني فضلات طعام مأكول ومهضوم إن الله يقول للرسول عليه الصلاة والسلام: "ألم يحدث أنك رأيت كيف فعل ربك بأصحاب الفيل؟" ولو قال أحد: إن النبي صلي الله عليه وسلم وُلد في عام الفيل ويمكن أن يكون قد سمع ما جري ورغم عدم دقة هذا التصور لأن الذين شاهدوا الحادث لم يعرفوا كيفية حدوثه فإننا نتساءل عن آية أخري: "ألم تر كيف فعل ربك بعاد" إن قوم عاد كانوا في زمن قبل زمن النبي فكيف رأي صلي الله عليه وسلم ما جري لقوم عاد وهو لم يكن قد وُلد بعد؟ إن التفسير اللغوي للآية يقول: "ألم يحدث أن رأيت ما جري لقوم عاد؟" "ألم يحدث أن رأيت الذي حاج إبراهيم في ربه وهو النمرود؟" وكان هو وسيدنا إبراهيم في زمن بعيد عن زمن النبي صلي الله عليه وسلم فكيف رأي رسول الله ذلك ولم يكن قد وُلد بعد؟ والأمثلة كثيرة في الآيات السابقة.
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 23-09-2008, 23:55
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
رد: هل خلق رسول اللة قبل سيدنا ادم

نواصل حديثنا عن هذه القضية المثيرة للجدل الذي لا ينتهي بعد ان ذكرنا عدداً من الأمثلة في المقال السابق فنقول:
لكننا نتوقف عند الآية التي تقول: "قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين" إن أول العابدين هو أول من عبدالله وأول من عبدالله لابد أن يكون أول من خلقه فلا يُعقل أن يكون الله قد خلق عبداً ليشرك به وهذا هو بالتحديد مفهوم التمام. رؤية الجوهر لا المظهر. إن المظهر يقول إن النبي صلي الله عليه وسلم جاء في الترتيب بعد سيدنا آدم عليه السلام بأزمان وجاء بعد كل الأنبياء بأزمان لكن الجوهر يؤكد أن الله استثني النبي صلي الله عليه وسلم من الترتيب الزمني للبعثة أو للبعثات النبوية فالمعروف أن أول أولي العزم هو سيدنا نوح ثم سيدنا إبراهيم ثم سيدنا موسي ثم سيدنا عيسي عليه السلام ثم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم إلا أن الله سبحانه وتعالي يقول: "وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك" وبعدها يقول: "ومن نوح وإبراهيم وموسي وعيسي بن مريم" لقد استثني الله النبي صلي الله عليه وسلم من الترتيب الزمني للبعثة. وهو ما يعني أنه سبحانه وتعالي أراد أن يقول: هناك فرق بين البعثة والخلق فالأرواح جميعاً خُلقت قبل الأجساد ولابد أن تكون هناك أرواح خُلقت أولاً فما المانع أن تكون روح النبي صلي الله عليه وسلم خُلقت قبل الجميع وإلا كيف يشهد علي الشهداء وهو لم يحضر زمانهم ولم يرهم؟ منطقي أن يأتي الله من كل أمة بشهيد يشهد عليها فقد كان الشهيد حاضراً ويعرف ما جري. لكن كيف يشهد النبي صلي الله عليه وسلم علي هؤلاء الشهداء وهو لم يكن هناك ولم يعش هذه العصور؟
يقول بعض السادة العلماء: إن الرسول عليه الصلاة والسلام يشهد علي إخبار الله له فكأنه رأي. وهو قول لا بأس به ولكن هل من الصعب علي الله أن يجعل النبي صلي الله عليه وسلم وهو لايزال روحاً أن يمر بهذه الأزمنة كلها؟ إنه أصلاً من صلب آدم وترحل نوره في الأزمة كلها وشهد علي أهلها. ويشهد علي الشهداء الذين حضروا مع أقوامهم "فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك علي هؤلاء شهيداً" ولابد أن علم هؤلاء الشهداء هو إشارة للجمع الحاضر. وإلا كيف يتسني أن يسألهم كما يقول سبحانه وتعالي: "واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا".
لو نظرنا إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم بمفهوم التمام والكمال لوقفنا عند حد الأدب خاصة إذا ما وضعنا إرادة الله في الحسبان فالنبي لم يخلق نفسه ولم يرسل نفسه ولم يكن نبياً من نفسه ولم يخرق العادة بنفسه ولم يفضل نفسه بل كل ذلك من الله سبحانه وتعالي: "إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون" ولكن مثل هذه الجواهر لا تدركها إلا فراسة المؤمن "واتقوا فراسة المؤمن فإنه يري بنور الله" ولا حول ولا قوة إلا بالله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
فاطمة الزهراء بنت رسول اللة عمر عويس دوحة الإيمان 0 14-09-2008 23:37
حب رسول اللة عمر عويس دوحة الإيمان 2 14-09-2008 13:53
شخصيات اسلامية( ام كلثوم بنت رسول اللة صلى اللة علية وسلم) عمر عويس دوحة الإيمان 0 12-09-2008 23:34
حب رسول اللة لابنتة فاطمة عمر عويس دوحة الإيمان 0 10-09-2008 15:39
رقية بنت رسول اللة عمر عويس دوحة الإيمان 0 10-09-2008 02:56


الساعة الآن 15:16 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir